منوعات

فصائل فلسطينية تعقّب على عملية الطعن قرب حاجز بيت سيرا



عقبت فصائل فلسطينية، مساء اليوم الخميس، على عملية الطعن قرب حاجز بيت سيرا جنوب غرب رام الله ، والتي أسفرت عن إصابة عدد من الإسرائيليين.

شاهد: إصابة 8 إسرائيليين بعملية طعن قرب موديعين واستشهاد المنفذ

وفيما يلي نص البيانات كما وصلت وكالة سوا:

حركة حماس :

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

عملية الطعن في رام الله جرس إنذار جديد للاحتلال في مسيرة الدفاع عن الأقصى وإفشال مخططات التهويد

نبارك عملية الطعن البطولية التي نفذها أحد مجاهدي شعبنا، مساء اليوم الخميس، قرب حاجز بيت سيرا جنوب غرب رام الله، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المستوطنين.

نترحم على أرواح شهدائنا الأبرار الذين ستبقى دماؤهم نوراً يُضيء لنا طريقنا إلى القدس ، ونؤكّد أنَّ شعبنا سيمضي في مشروعه النضالي بكل الوسائل، ومن حيث لا يحتسب العدو، ويدقّ جرس الإنذار على أعتاب القدس، مواجهاً ومتصدّياً للمحتل ومخططاته لاقتحام الأقصى وأداء الطقوس التوراتية فيه نهاية الشهر الجاري بغضب عارم.

ندعو أبناء شعبنا المجاهد في القدس وعموم الضفة والداخل المحتل إلى مواصلة تصدّيهم لإرهاب الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات المتطرّفين الصهاينة، والتقدّم بثبات للنفير وشدّ الرّحال والرّباط، ذوداً عن حياضه بكلّ قوة وبسالة، وإفشالاً لكلّ مشاريع الاحتلال في تهويده وتدنيسه.

 حركة المقاومة الإسلامية – حماس

الخميس 26 صفر 1444 هـ

الموافق 22 أيلول/ سبتمبر 2022م

 

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين:

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين : ونحن ننعى منفذ عملية الطعن البطولية قرب حاجز “بيت سيرا” الاحتلالي جنوب غرب رام الله، نؤكد أن العملية هي رد على جرائم الاحتلال وارهابه المنظم المتواصل على شعبنا وأرضه وقدسه، وندعو لتصعيد المقاومة بكل أشكالها ضد الاحتلال وقطعان المستوطنين حتى كنسهما عن أرضنا والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا.

 

حركة الأحرار: 

نبارك عملية الطعن البطولية جنوب غرب رام الله ونؤكد أنها رد طبيعي على استمرار وتصاعد عدوان الاحتلال على شعبنا وتدنيس أقصانا ، وعلى السلطة وقف التنسيق الأمني والملاحقات والاعتقالات السياسية ورفع يدها الثقيلة عن مقاومة شعبنا لتواجه وتفشل مخططات الاحتلال التهويدية والاستيطانية.

 

حركة المجاهدين الفلسطينية: 

نبارك عملية الطعن البطولية قرب بيت سيرا جنوب غرب مدينة رام الله التي ادت إلى إصابة 8 من المغتصبين الصهاينة، والتي تمثل رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال بحق شعبنا وأرضنا في الضفة الفلسطينية.

-هذه العملية ردت الصفعة للاحتلال الذي  يعربد ويمارس الجرائم والمخططات الخبيثة، وتؤكد أنها لن تُفلح في ثني شعبنا عن استمرار مقاومته وعنفوانه.

– نؤكد أن المد العملياتي الفلسطيني المتدفق لن تتمكن المنظومة الأمنية الصهيونية من احتوائه أو كسره لأنه يعبر عن حالة الغليان الشعبي الرافض لجرائم المحتل بحق شعبنا وأرضنا.

المصدر : وكالة سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى